Archive for the ‘Uncategorized’ Category

برنامج : للإبدآع وطن ترعاه الرابعة والتسعون

يوم الثلاثاء الموافق 28 / 6 / 1432هـ  

 

 

 

رعى الله تلك الأيادي ,,

كان ذلك البرنامج تحت إشراف مسؤولة الموهوبات :

أ. سلوى شحبل

Advertisements

صــــــــور .. ^_^

Posted: سبتمبر 26, 2011 by هياء آل شريم .. in Uncategorized

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

تصوير الطالبة / هياء آل شريم .

السماء تمطر فرحاً } ~

Posted: أبريل 25, 2011 by بسمة المعيوف in Uncategorized

  * *

كل ما هنالك .. جرعه كبيره من السعاده الداخليه ..

احسست بـ ان القالب الجليدي الذي بيننا بداء بـ الذوبان تدريجياً

صفاء + نقاء + صراحة و أبن عمه الصدق ..

كلها كانت على طاولة حديثنا (L) ~

حقائق معتقدات افكار .. كلها تبدلت صححت تغيرات .. في اربع ساعات فقط

.
.
.

كانت 240 دقيقه من اجمل دقائق عمري ..

شكراُ لكل اصحاب القلوب البيضاء النقيه .. فعلاً انا بحاجه لهم بعد كل فتره ..

بحاجه لتلك القلوب .. لـ اني بـ اختصار سئمت تلك الاقنعه سئمتهم : )

/

قال صلى الله عليه وسلم : (( الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف و ما تناكر منها اختلف )) .

وكما يقول المثل : الطيور على اشكالها تقع ..

الذكي .. ذكي و (…) الله يخلف عليه

Posted: أبريل 4, 2011 by بسمة المعيوف in Uncategorized

كل ما صعبت الامور .. فقط ابتسسم .. : )

لانك محظوظ .. لان الله ابتلاك امتحنك اختبرك لانه < يحبك > ~ لا تيأس .. لا تضعف .. لا تتبلد .. كن متفائل .. قوي .. متحمس .. [ الكل يعتقد انه الاتعس في هذه الحياه .. دائماً نرى الاعلى منا و الافضل ولا نرى الاسفل و الاسوء .. ( وان شكرتم لازيدنكم ) .. ] مثالاً : صنـعت الاعاقة شاباً اصبح مشقة ً وهماً على اسرته و اصحابه .. لكن صنعت الاعاقه احمد ياسين .. اسد امام قطط اليهود .. وهو لا يتحرك وهم اصحاب الحركة و الاسلحه و المعدات * اذاً .. القرار بيدك .. انت صاحب التغير وليس الزمن =)

فيما يلي خطوات أساسية في تحرير طاقة الإبداع و إتاحة المجال لها كي تتجسّد في عالم السلوك و المنجزات.

1. انظر إلى نفسك كمبدع:
بالرغم من بساطة هذا الاقتراح فإنه يستند على ما أثبته البحث من أن العاجز عن الإبداع هو من يعتقد بعجزه عن الإبداع. الإيمان بنفسك هو الخطوة الأولى لتكون أكثر إبداعاً.

2. أصغ إلى فطرتك:
إن لكلٍ منا عقلاً باطناً لا يكف هو الآخر عن العمل، ولذلك تظهر أمامك فجأة نتائج لا تخطر على بالك. فعلى سبيل المثال عندما تهم بالنوم ترى عقلك المسترخي يوحي لك بحل مشكلة تواجهك، فأصغ إلى صوته عندئذ. و في الواقع يحتفظ أكثر المبدعين بدفتر ملاحظات قرب السرير ليدونوا تلك الأفكار العظيمة حالما تخطر بالبال حفاظاً عليها من النسيان.

3. سر بعيداً عن السبل المعبدة المعروفة:
لدى كل إنسان مساحة مريحة لا وجود للريبة فيها، و لكن الإبداعية و المألوف لا يجتمعان. إذاً حتى تكون مبدعاً عليك الانطلاق بعيداً عن الواقع السائد، و أن توجهَ ذهنك نحو آفاقٍ جديدة.

4. ادخل في نشاطات تدفعك للنهوض من الفراش:
ينبغي أن لا تكتفي بالتفكير بشكل مختلف، بل يجب أيضاً أن تقوم بالأمور بطريقة جديدة. يضعك الدخول في فعاليات مختلفة في موقف التحدي لنفسك.إن تعلّم العزف على آلة موسيقية أو تعلّم لغة أجنبية مثلاً سيفتّح ذهنك و يحثه على المواجهة.

5. حاول تغيير البيئة المحيطة:
إن البشر عموماً أتباع العادة، وأما المبدعون فيجبرون أنفسهم على الخروج من المعتاد من خلال تغيير المشهد المحيط. و قد يعني هذا الاختلاء في بقعة هادئة وادعة تكون فيها وحدك مع أفكارك.

6. لا تقنع بإجابة واحدة:

يسعي معظم الناس إلى الحل الوافي بالغرض، لكنّ الإبداع يعني مداومة البحث عن حلول أخرى حتى لو ظننت أن المشكلة قد حلّت، فقد تعثر على حل أفضل و أكثر إبداعاً.

7. مثّل بنفسك و لنفسك دور محامي النقيضين:
إن تحدّيك لنفسك و محاولة التفنيد الذاتي لما توصلت إليه من حلول يساعد على تقوية ثقتك بجهودك الإبداعية، كما يفيدك انتقادك الذاتي في إيجاد حلول أكثر ابتكاراً.

8. كن مؤمناً بوجود حل قابل للتنفيذ:
ينبغي أن تؤمن بأفكارك كما تؤمن بنفسك، فإذا لم تكن مؤمناً بإمكانية العثور على حل فلن تجده على الأغلب.

9. أفسح الطريق لعصفك الذهني مع الآخرين:
ليس الإبداع بالنشاط الفرديّ المنعزل.إن مرور الأفكار و ارتدادها بين الأذهان المجتمعة يولد أثراً متضاعفاً.

10. حوّل الأفكار الإبداعية إلى واقع:
التوصُّل إلى الفكرة ما هو إلا نصف الطريق، فبعد توليد الأفكار يجب تنفيذها. و أمّا تخزينك الأفكارَ العظيمة في رأسك, أو إيداعها في سطور لا يقرأها أحد فلن يجدي نفعاً في تنمية قدراتك الإبداعية.

الموهبة قدرة ذاتية ساكنة في الإنسان وأصلها هبة من الله وهي متواجدة
ومزروعة في نفس الإنسان وتتفرع عمّا يحسه ويشعره ويعتقده عما بداخله كما أنها
قدرة كامنة مستبطنة من أعماقه وكل شعور وإحساس وإعتقاد متواجد بداخل الإنسان يتفرع من
الهبات المتواجدة به و التي أصلها موهبة كامنة زرعها الله في بعض مخلوقاته
أما
الإبداع فهو محرك الموهبة أو وسيلة التعبير عن الموهبة في عدة وسائل مثل التفكير والكتابة
والرسم والشعر والإلقاء و غيرها لأنه من يستخرج الموهبة ويجعلها قدرة فعالة بواسطة التعبير
عنها وهو من يساهم في تنوع وتفرع وتوزع القدرات العقلية والنفسية وكل فكرة وخاطرة وتصور
وخيال وقدرة عقلية تتحول لمشروع صوتي أو نصي أو مرئي يسمى إبداع
وأما
المهارة فهي القدرة الحركية المتفرعة من القدرة الفكرية التي تختص في الإبداع و التي تفرعت من
الموهبة الذاتية التي هي القدرة الكامنة والمهارة هي تطبيق الإبداع بواسطة القدرات الجسدية
كالأداء والتمثيل والتقمص والعروض والرياضة و كل مجال حركي يستخدم فيه الإنسان جسده بشكل
كامل يسمى مهارة

الفرق بين الإبداع والموهبة والمهارة

الموهبة قدرة نفسية تختص في (الشعور والإحساس والاعتقاد والامتلاك للمؤهلات والإمكانيات
والقدرات) والإبداع قدرة عقلية تترجم القدرات النفسية إلى قدرات عقلية مثل (التصور والخيال
والتفكير والإلقاء والرسم والإخراج والشعر و ….) والمهارة قدرة جسدية تترجم القدرات العقلية
إلى قدرات فعلية وعملية مثل (التطبيق والأداء والممارسة والعمل والأفعال الحركية كالأداء
والرياضة والتقمص والتمثيل والعروض و …)
الموهبة في النفس والإبداع في العقل والمهارة في الجسد وفي اجتماعهم يكون الوصول إلى الإتقان

الموهبـــــــة

Posted: ديسمبر 31, 2010 by أ.سلوى in Uncategorized

الموهبة هي فن من فنون الإبداع    وهي زهره من بستان الابتكار

وهي سر للنجاح في الحياة وهي هبة من عند الخالق للإنسان
فـ بعضهم يظهرها والآخر تتكبد في الأعماق  وللموهبة تتعدد الفروع والأنواع

ومن المواهب في الخواطر والأشعار ولا ننسى كتابة المقالات
وفن الرسم وإلقاء الخطابات كلها مواهب و إبدعات من أرقى الهوايات
ولكن الموهبة كالزهور الحدائق
تحتاج للسقي حتى لا تذبل وتموت  داخل الإنسان فكل موهبة تحتاج للدعم والإشراف فلولا دعم المدارس والحكومات ما ظهر في الدنيا أديب ولا ظهر شاعر فأقدم كل شكر وعرفان لكل من ساهم في دعم المواهب